ثقافة وفن

ميهوبي:انطلاق تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح في 2 أفريل القادم

ستنطلق تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح يوم 2 أفريل المقبل لتدوم قرابة سنة من النشاطات حسبما أفاد به وزير الثقافة عزالدين ميهوبي هذا الثلاثاء بمستغانم.

وأوضح مهيوبي خلال ندوة صحفية أن هذه التظاهرة التي ستقام تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة راعي الثقافة والإبداع في الجزائر ستنطلق يوم 2 أفريل ببرنامج احتفالي متميز بمشاركة مختلف  الجمعيات والتعاونيات المسرحية وستختتم في 27 مارس 2018 بعرض  أحد أعمال المسرحي الراحل ابن مستغانم ولد عبد الرحمان كاكي.

وذكر أنه سيتم في هذا الإطار نقل كل الفعاليات الكبرى للمسرح المنظمة في الولايات الى مدينة مستغانم  بالإضافة إلى تقديم بعض المشاركات الأجنبية وكل ماله صلة بالفن الرابع فضلا عن بعض الفعاليات الثقافية  والفنية.

كما سيتم على مدار التظاهرة برمجة كل أسبوع باسم قامة من قامات المسرح الجزائري.

ودعا عز الدين ميهوبي المسرحيين والمسارح والتعاونيات والجمعيات المسرحية إلى المبادرة خلال التظاهرة  بتقديم مشاريع من أجل “إرساء ثقافة المواطنة” مؤكدا أنه لن يكون هناك أي إقصاء في هذا الحدث.”أردنا من  خلال هذه التظاهرة الكبرى الأولى من نوعها أن نؤسس لفعل ثقافي فيه تكريم للمدن والمناطق المتميزة في  أداء ثقافي في مجال معين”.

وأشار الوزير إلى أن لمستغانم فضل كبير على الثقافة الجزائرية من خلال مهرجان مسرح الهواة ومرور هذا  العام 50 سنة على تأسيس هذه “المدرسة” التي تخرج منها كبار الفنانين المسرحيين الجزائريين ومكنت جيل  كامل أن يحب المسرح ويرتبط بالخشبة.

وأوضح ميهوبي أن تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح هي “إلتزام اتجاه مدينة قدمت الكثير للثقافة  الجزائرية وسنظل نعمل على توفير شروط إنجاحها”.

وأضاف أن هذه السنة ستكون لتقييم الحركة المسرحية في الجزائر”ونحن بصدد طرح جملة من الأفكار لإصلاح هذه المنظومة على صعيد القوانين والآليات والمضامين وذلك بهدف منح الحركة المسرحية متنفس جديد وأن ننتقل  بالمسرح الجزائري إلى أفق جديد” على حد تعبيره.

وأكد ميهوبي أن نجاح هذه التظاهرة “سيفتح أفق جديد وهو التفكير في المدينة الموالية لتكون عاصمة  للإبداع سواء في التراث أو السينما  أو الفنون التشكيلية وغيرها”.

من جهة أخرى كشف وزير الثقافة أنه “يجري التفكير حاليا في وضع خلية للبحث حول كيفية إنشاء مركز لتوثيق  المسرح والسينما والفنون الأخرى تكون ذاكرة للفن الجزائري”.

المصدر: وكالات