الرئيسية / ثقافة وفن / عميد المالوف محمد طاهر فرقاني في ذمة الله

عميد المالوف محمد طاهر فرقاني في ذمة الله

توفي، عميد فن المالوف، الحاج محمد الطاهر الفرقاني، الأربعاء، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاما، بإحدى مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس.

وولد محمد طاهر و اسمه الحقيقي رقاني يوم 9 ماي 1928 بقسنطينة من أسرة موسيقيين .و كان والده الشيخ حمو فرقاني (1884-1972) مغني و ملحن معروف في نوع الحوزي.

وقد بدأ محمد طاهر فرقاني مشواره الفني في النوع الشرقي المصري ضمن فرقة موسيقية كان عضو فيها قبل ان يغير توجهه و يتحول الى المالوف بقسنطينة متأثرا بشيخيه علي خوجة و بابا عبيد.

وفي عام 1951 بعنابة برز في مسابقة موسيقية حيث فاز بالجائزة الاولى وفي خضم ذلك سجل اول البوم له جعله كمغني شعبي و في نفس الوقت عميد المالوف. وسمح احتكاكه بكبار اعمدة الاغنية العربية الاندلسية الجزائرية مثل دحمان بن عاشورو عبد الكريم دالي بالتحكم في فنه.

وأصبح محمد طاهر فرقاني بفضل  صوته الفريد و عزفه على الكمان الذي لايضاهى العميد بدون منازع لمدرسة المالوف القسنطيني.

وعمل الحاج خلال  70 سنة من مشواره الفني على تخليد موسيقى المالوف ولم يتوقف عن ابهار عدد الكبير من المولوعين بادائه الراقي.

وفي حوزة المرحوم مئات التسجيلات لاغاني المالوف و لكن ايضا في الطبوع الموسيقية الاخرى كالمحجوز وزجول و الحوزي. و هذه التسجيلات كما يرى المختصون في الموسيقى ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على التراث الموسيقي لقسنطينة.

وكان اخر ظهور لمحمد طاهر فرقاني امام الجمهور في يوليو 2015 بمناسبة تكريم ابيه حمو فرقاني و شقيقه محمد صديق الذي يدعى “زواوي” و ذلك في اطار تظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية” حيث قدم عميد المالوف و سنه 87 عاما طعما خاصا لقعدة قسنطينية محضة استقبل خلالها بالزغاريد و التصفيق.

وسيتم عرض جثمان الفقيد صاحب “قالوا لعرب قالوا” و “يا ظالمة” في دار الثقافة مالك حداد فور وصوله من باريس (فرنسا) حسب ما  أوضح مصدر في مديرية الثقافة لواج.

واج

شاهد أيضاً

Adolescent Perceptions of Good Oral Health

Sugar seems to have developed a reputation as the big bad wolf in relation to …

إضراب التجار.. يوم غاضب ببجاية وصامت بالبويرة

تحول، إضراب التجار الرافض للزيادات في قانون المالية 2017، بولاية بجاية،  إلى أعمال شغب عرفها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *